التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ملخص دورة تخطيط أداء الموارد البشرية باستخدام بطاقات الأداء المتوازن




 
- التخطيط أنواعه واهميته

2- مفهوم ومراحل تطور الفكر الإداري

3- ادارة الموارد البشرية الحديثة

4- بطاقات الأداء المتوازن ومؤشرات قياس الأداء

التخطيط :

عدم وجود خطط و لا برامج عملية واضحة تجعل الكثيرين يفقدون المسار الصحيح إلى أهدافهم

لماذا لا نخطط ؟؟

·       الافتقار الى الثقة والاعتقاد بأن التخطيط لرجال الأعمال وليس للأفراد

·       الافتقار الى معرفة التخطيط

·       حب التفلت من الالتزامات التي يتطلبها التخطيط

·       يظن البعض أن التخطيط يتطلب منه وقتاً ثمينا من الأفضل الاستفادة منه لانجاز الأمور في مواعيدها

·       الاعتماد على الظنون لا على الحقائق مما يلغي التخطيط

             ما هو التخطيط؟

           هو النشاط الذي ينقلك من وضعك الحالي إلى ما تطمح بالوصول إليه عن طريق تصميم أعمالك و وضع برامجك.

           إنه يتألف من :-

             تحليل وضعك الحالي.

             تحديد أهدافك .

             تصميم أعمالك.

المورد البشري هو المورد الوحيد الحقيقي:

قال «اندرو كارنيجي» قولته المشهورة التي يعرفها الجميع:

«خذوا منا كل مصانعنا وتجارتنا ووسائل مواصلاتنا وأموالنا، واتركوا لنا منظمتنا، وفي أربع   سنوات سأعيد بناء نفسي»هذه المقولة هي أحسن تعبير للحقيقة القائلة : بأن أهم شيء في الإدارة هو انتقاء الأفراد وتنمية قدراتهم وتحفيزهم.

وهذا ما دعى بيتر دركر إلى القول بأن ( أي منشأة – أو أي مؤسسة من أي نوع – لها مورد واحد حقيقي هو «الإنسان»

لقد أثبتت كثير من الدراسات الغربية أن الموظفين يستخدمون أقل من 50% من طاقتهم الكامنة في المنظمات التي يعملون بها، كما أوضحت هذه الدراسات أن هذا الضياع ناتج من أسباب لا ترجع إلى الموظف نفسه بقدر ما ترجع جزئيا إلى الإدراة...وأن معظم هذا الضياع سببه موجود في دوافع الأفراد للعمل وبالتالي في غسهاماتهم والتزامهم. والدوافع لا تعطى للأفراد فهي أشياء موجودة بداخلهم، وكل ما تستطيع الإدارة عمله هو توفير المناخ اللازم لكل فرد لكي يعطي أحسن ما عنده... إن الإدارة توفر الظروف للالتزام الذاتي وللابتكار والابداع.

فالإدارة الفعالة للموارد البشرية: تركز على تهيئة البيئة الإيجابية لزيادة مساهمات الأفراد إلى 100% من طاقتهم الكامنة.

كيف يمكن معرفة مدى نجاح مشروع معين

   وذلك عن طريق قياس أداء هذا المشروع.

وبالتالي فإن الغاية من قياس الأداء هي:

1-  تحسين أداء المنظمة.

 2-  الوقوف على أدلة تظهر حالات التحسين والتقدم وتوثيقها ودراستها

 3- ضرورية لإحداث التغيير من خلال معرفة نقاط القوة والضعف في الكيان المؤسسي

المؤشرات المالية، هل هي كافية؟

الطريقة التقليدية هي عن طريق قياس المؤشرات المالية

  حيث كانت الشركات في السابق تحصر اهتمامها في قياس الأداء على النتائج المالية لعملياتها لكن هذا لم يكن يؤدي بالضرورة الى قياس النجاح الحقيقي للشركة فقد يبدو في الظاهر أن النتائج المالية للشركة جيدة ولكن يمكن أن تكون الشركة في انحدار بسبب عوامل اخرى مهمة لم يتم قياسها.

المؤشرات المالية ناقصة:

حيث أنها تقيس ماذا فعلنا ، ولكن .....

        تفشل في مراقبة السلوك و القيم التي تم بناؤها    1

      2- تركز على النتائج وليس على الاجراءات  

     3- تقيس الأصول الملموسة  

وبالتالي ولقياس الأداء نحتاج  .....

بطاقة الأداء المتوازن . Balanced Scorecard

بطاقة الأداء المتوازن
ى نظام إداري  ليس فقط نظام قياس ) الذي يجعل المنشأة قادرة على بيان رؤيتها واستراتيجيتها وترجمتها الى افعال، وهي تزود الإدارة بالتغذية العكسية لعملياتها الداخلية و منتجاتها الخارجية من اجل التطوير المستمر لأداء ونتائج استراتيجيتها.

عبارة بطاقة الأداء المتوازن يقصد بها أن التقييم يجب أن يعكس توازن بين عدد من العناصر الهامة المشتركة في الأداء المؤسسي والبطاقة ليست وسيلة لتسجيل النتائج التي تحققت  بل هي مؤشرات لتوقع نتائج معينة في المستقبل.
 
استراتيجية المنشأة ورسالتها تترجم إلى مقاييس أداء دقيقة والتي تقدم إطار عمل لنظام الإدارة والقياس الاستراتيجي في المنشأة    

 بطاقة الأداء المتوازن تعيد التركيز على الأهداف المالية المحققة ولكن تشمل محركات الأداء لتلك الأهداف المالية وفق محاور أربعة تحقق نجاح المنشأة المستقبلي المتوازن :

وهذه المحاور الأربعة هي:

 * البعد المالي

 *بعد العميل

 *بعد العمليات الداخلية

 * بعد التعلم والنمو للأفراد

صفات مؤشرات تقييم الأداء:

 الشمولية – قابلة للقياس – الوضوح – الانسجام مع الأهداف – مرنة - مشجعة

الهدف من المؤشرات :

o   تحديد مدى التقدم نحو إنجاز الأهداف

o    قياس مدى تحقق تلك الأهداف

o   تقييم طرق تحقق الأهداف

 
تأكد عند تطوير معايير تقييم الأداء من : - 

o   المشاركة الفعالة من قبل معظم المستويات حتى يسهل تقلبها

o   الابتعاد عن التقدير الجزافي

o   الالتزام بالأهداف والبرامج المرسومة

o   امكانية التطبيق وسهولة الفهم

o   قابلية التطوير والتعديل بين الفترة والأخرى


قياس الأداء الفعلي:

هو قياس الأداء الفعلي الحالي عند نقطة زمنية محددة باستخدام مجموعة من النماذج للقياس

حالات قياس الأداء

o   تحقيق الدرجة المستهدفة وبالتالي تحقيق الهدف

o   فجوة في الأداء وعدم بلوغ الدرجة المستهدفة

o   تجاوز الدرجة المستهدفة وتحقيق نسب افضل

 

 
 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تأثير تكنولوجيا المعلومات على الأساليب الإدارية .... اقتباسات من رسالتي في الدكتوراه

اولاً: مفهوم التكنولوجيا
تعرضت التكنولوجيا كغيرها من المفاهيم الأخرى إلى العديد من النقاشات والجدل حيث نجد أن هناك مفاهيم ومصطلحات متعددة لها ويعود السبب في ذلك إلى اختلاف المنطلقات الفكرية والمرجعيات العلمية التي انطلق منها كل باحث في تعريفه للتكنولوجيا وكثيراً ما نرى هذا الجدل المحتدم عند علماء الاجتماع الصناعي وعلماء التنظيم عند دراستهم لمختلف الجوانب الإدارية والتنظيمية.
فقد عرفها ( الكبيسي،1998 ) بأنها "كل أنواع المعرفة الفنية والعلمية والتطبيقية التي يمكن ان تسهم في توفير الوسائل والمعدات والآلات والأجهزة ذات الكفاءة العالية والأداء الأفضل بحيث تسهل على الإنسان الجهد وتوفر الوقت وتحقق للمنظمة أهدافها".
في حين يرى (Fry,1982 ) أن أي مفهوم للتكنولوجيا يجب أن يشمل على واحدة أو أكثر من الجوانب التالية:
- جانب التعقيد الفني المتصل باستخدام التكنولوجيا .
- جانب الروتين والملل المتصل باستخدام التكنولوجيا.
- جانب تقنية المعلومات المتصل باستخدام التكنولوجيا.
- جانب تشخيص التكنولوجيا .
علماً بأن وجود التكنولوجيا داخل المنظمة يكون على مستويات ثلاث:(أبو سمك،2002)
1- المستوى الفردي حيث يقصد…

المتغيرات البيئية المحيطة بالمنظمة والإدارة

تتمثل البيئة الخارجية العامة للمنظمة في تلك المتغيرات التي تنشأ وتتغير خارج المنظمة والتي تؤدي إلى تغير حتمي في مسار المنظمة ولكن الأخيرة لا تستطيع أن تؤثر فيها. بمعنى آخر أن متغيرات البيئة الخارجية العامة هي متغيرات تؤثر في المنظمة ولكن المنظمة لا تستطيع أن تؤثر فيها ومثل تلك المتغيرات لابد وان تكون محلاً للدراسة والمتابعة المباشرة والمستمرة من قبل المنظمة حتى يمكن إدراك أثرها على أداء المنظمة والواقع أن نجاح المنظمات أو فشلها يتوقف إلى حد كبير على قدرة المنظمة في إيجاد درجة عالية من التوائم بين أنشطتها وبين البيئة التي تعمل بها وهذه البيئة العامة تشتمل على العديد من المتغيرات والتي تم تصنيفها إلى ست مجموعات من المتغيرات البيئية وهي البيئة الاجتماعية والفنية والسياسية والقانونية والاقتصادية والدولية . أولاً المتغيرات الاجتماعية والحضارية: تتكون المتغيرات الاجتماعية والحضارية من التقاليد ونمط معيشة الأفراد ومستوى هذه المعيشة والقيم والأطر الأخلاقية للأفراد الذين ينتمون للمجتمع الذي تعمل فيه المنظمة وبطبيعة الحال تؤثر هذه المتغيرات على الموارد البشرية التي تحصل عليها المنظمة من المجتمع ك…

من تعيينات الماجستير - عناصر المزيج التسويقي

على كل منشأة أعمال أن تحدد وتخطط للاستراتيجية العامة للمنشأة ، وعليها لا بد من القيام بدراسات من قبل إدارة النشاط التسويقي والتي تخص السوق والمستهلك والسلع ، ومن ثم تضع استراتيجياتها التسويقية وتحديد موقفها من ذلك والتي بها تكون عناصر المزيج التسويقي والتي بها تحقق المنشأة أهدافها المرجوة وأهداف المستهلكين والمشترين الصناعيين.
هب أنك مدير لإدارة التسويق في منشأة ما ، وضح لنا تكوين عناصر المزيج التسويقي وقراراته والاستراتيجية والتكتيكية المختلفة لكل عنصر من عناصر المزيج التسويقي .
عناصر المزيج التسويقي :
يتكون مفهوم التسويق من عناصر أساسية أربعة هي المنتج-والسعر-والتوزيع -والترويج وضمن سياق التخطيط الاستراتيجي للتسويق فإن هذه العناصر تمثل المحاور الرئيسية لأية استراتيجية تسويقية تتبناها المؤسسة للتعامل مع المستهدفة .ونظراً لدرجة التكامل العالية والاعتمادية المتبادلة بين هذه العناصر فإن وضعها مع بعضها في أية معادلة يكون منها مزيجا تسويقيا "markting mix" فريدا يمكن تطبيقه وتكيفه مع الأوضاع السوقية المختلفة ।ولما كان الغرض الرئيسي من التسويق هو تحقيق مستوى من الإشباع لحاجات ورغبات …